ملجأ العامرية Amriya Shelter

ملجأ العامرية أو الفردوس أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ من القصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد ادت احدى الغارات الاميركية يوم 13 فبراير 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما ادى لمقتل أكثر من 400 مدني عراقي من نساء واطفال. وقد بررت قوات التحالف هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن اثبتت الاحداث ان تدمير الملجا كان متعمدا خاصة وان الطائرات الاميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين
The Amiriyah shelter or Al-Firdos bunker was an air-raid shelter ("Public Shelter No. 25") in the Amiriyah neighborhood of Baghdad, Iraq. The shelter was used in the Iran–Iraq War and the Gulf War by hundreds of civilians. It was destroyed by the USAF with two laser-guided "smart bombs" on 13 February 1991 during the Gulf War, killing more than 408 civilians.

الأحد، 28 أغسطس، 2016

وهل هناك، بالنسبة للقتلة الجماعيين، ما هو أكثر روعةً وجلالاً من دوي ارتطام صاروخ بهدفه، ذلك الصوت الذي يشبه العلامات الصاعدة في "ضربات القدر" لبيتهوفن، على حد تعبير الطيار الأميركي الذي قصف ملجأ العامرية

الانحدار الأخلاقى وانعدام الضمير الإنسانى

د-كريمة-الحفناوى

قالت لى الفنانة القديرة محسنة توفيق «لا تذهبى... لن تستطيعى أن تتحملى المشهد... صدقينى». ورددت عليها: دعينى أذهب. وذهبت إلى ملجأ العامرية أثناء زيارتى للعراق 2003 فى الحادى والعشرين من فبراير ضمن وفد شعبى استجابة للنداء العالمى بوصول دروع بشرية من كل أنحاء العالم إلى بغداد للتضامن مع الشعب العراقى ضد مشروع الغزو الأمريكى الاستعمارى للعراق. وليتنى ما ذهبت، كما نصحتنى صديقتى قطعت بنا السيارة ساعة، امتلأت رأسى أثناءها بالأفكار، لماذا منعتنى صديقتى بإلحاح والدموع فى عينيها؟ ملجأ العامرية مكان يبيت فيه الأطفال والنساء والرجال والُأسَر أثناء الحظر على العراق فى تسعينيات القرن الماضى، تجنبا لقصف الطيران الأمريكى والبريطانى. وفى سنة 1998، وأثناء قضاء الليل فى الملجأ للأسر المصرية والعراقية تم قصف الملجأ من الطيران الأمريكى البريطانى.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...