ملجأ العامرية Amriya Shelter

ملجأ العامرية أو الفردوس أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ من القصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد ادت احدى الغارات الاميركية يوم 13 فبراير 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما ادى لمقتل أكثر من 400 مدني عراقي من نساء واطفال. وقد بررت قوات التحالف هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن اثبتت الاحداث ان تدمير الملجا كان متعمدا خاصة وان الطائرات الاميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين
The Amiriyah shelter or Al-Firdos bunker was an air-raid shelter ("Public Shelter No. 25") in the Amiriyah neighborhood of Baghdad, Iraq. The shelter was used in the Iran–Iraq War and the Gulf War by hundreds of civilians. It was destroyed by the USAF with two laser-guided "smart bombs" on 13 February 1991 during the Gulf War, killing more than 408 civilians.

الخميس، 30 يونيو، 2011

صور من المعركة شميستنا شمس الأطفال

شذى احمد
2011 / 6 / 29






(( عندما كنا مواطنين بدرجة مرعوب كنا نعيش زمن الحرب. يعرضون لنا على شاشات التلفاز صورا لقتلى .كانت الصور صامتة . لا تقل لنا ولا نقل عنها شيئا كنا نحدق بها وهي تحمل عنوان صور من المعركة .. كانت معركة طويلة واحدة تدور في جبهات بعيدة.تحرقنا بشظاياها، وتخطف خيرة رجالنا... مضى زمانها وانتهت . كبرنا صرنا بدرجة مذهول ولم يعد التلفاز يعرض علينا صورا صامتة لقتلى فحسب بل صارت تصاحبها كل الوسائل المساعدة من صراخ وعويل وتصريحات تعددت جبهاتها لكن غايتها ظلت واحدة تريد حياتنا. لتلقي بجثث أيامنا على قارعة العبث كل يوم ))

الأمم التي تفقد ذاكرتها . تتخلى عن ذاكرتها. تستهين بذاكرتها. تسخر منها. تهملها. تركنها في كهوف اللامبالاة المعتمة تخسر معها حقها . والتي تخسر حقها لا حق لها بالمطالبة بشيء حتى لو كان ما تطلبه حق!. في الكوارث والحروب والغزوات يتصدر الخاسرون والمتضررون لسوء الحظ دوما من لا يد لهم في إضرامها وهم النساء والأطفال. يتحملون القدر الأكبر من الدمار الذي تسببه لا لسبب فقط كونهم اضعف من الدفاع عن حقهم ورد ما يلحق بهم من ويلاتها ومصائبها.

mother holding her baby










الصورة الأولى : العامرية بغداد 
في الحرب التي أطلقت عليها قوات التحالف عاصفة الصحراء ، وسماها الرئيس العراقي أم المعارك دكوا مدن العراق وبالأخص بغداد بالقنابل. في ملجأ في منطقة العامرية سمي باسمها كانت تهرع عشرات من العوائل هربا من الموت الذي كانت توزعه الطائرات الغازية بالتساوي على رؤوسهم. يقال بان الدول التي بنته باعت وشت بأسراره، وبتصميمه فاحرقوا من فيه بصواريخ .سدت منافذ الهواء والحياة عن أبنائه وأحالتهم إلى جثث متفحمة. ظل ملجأ العامرية لسنوات مزارا للوفود القادمة للعراق من كل العالم ولأبنائه أيضا يرون بشاعة الحرب وقسوة الإنسان ورغبته بالانتصار التي تدفعه لارتكاب أبشع المجازر.
وقف احد رجال الشرطة الذي اشتركوا باخلاءه من الجثث المتفحمة والقتلى يوم فتحت عليهم أبواب الجحيم يشرح بعض من مشاهداته وفجأة اغرورقت عيناه بالدموع وهو يقف عند احد الأعمدة قائلاً: هنا كانت تجلس امرأة . هذا أصعب ما رأيته وأكثره إيلاما. مسح دموعه وتابع. وجدناها تحتضن صغيرها كانت ترضعه عندما باغتهما الموت بجحيمه.
لم ينتظر الموت الصغير الذي يرضع ولم يبالي بأنهما مسالمان كان همه الوحيد إحراق المكان بمن فيه، وستجد للمبررين عيون وقحة تعلل بألف سبب ما جرى و لا تقل خسة ووحشية عن الصواريخ التي أحرقت ذلك اللحم البشري وفحمته.
العامرية واحدة من مخازي الحروب وفظائعها لا تقل وحشية عما جرى في هيروشيما وناكازاكي.... وويل للناس الذين يرمونها خلف الذاكرة ولا يتدارسون أسباب وقوعها



وتجنب البشرية مخاطر حدوث مثيلاتها مستقبلاً.









الصورة الثانية : دار الأيتام - ملجأ الحنان . بغداد بعد السقوط
بغداد التي أنهكتها سنوات الحصار والجوع ورحيل الكثير بحثا عن فرص حياة أفضل تسقط بيد الغزاة وتجوب مدرعاتهم والياتهم شوارعها. وتصبح بموجب قرار هيئة الأمم المتحدة دولة محتلة وتحصل على لقب أول دولة محتلة في القرن الواحد والعشرين فيسمى غازيها قوات احتلال ويوثق ذلك رسمياً. في زمن الحروب والاحتلال يبحث الطاعون بكل أنواعه عن ضحاياه.شهيته مفتوحة لالتهامهم. لا يحتاج إلا إلى أماكن معتمة كي يعد ما ينوي اجتراره. والأطفال أحلى الفواكه وألذها. في بيوت افترض بها حماية الصغار ورعايتهم وجد الطاعون ما يلتهمه على مدار الساعة أسدل الستار وكشر عن أنيابه. ترك غذائهم وشرابهم يعفن في المستودعات وراح ينهش من لحومهم الطرية وينتهكها ضاحكا ملئ شدقيه بان لا رقيب ولا حسيب قادر على إيقافه. تقف إحدى دوريات جيش الاحتلال تسأل لما هذه الستائر مسدلة ليس من عادة العراقيين كل هذا التعتيم. دعونا نرى فيهولهم ما يرون صغار عراة يترنحون بين الموت والحياة مربوطين على الأسرة عيونهم لا تخبر الا بوضاعة ما تعرضوا له. أي الشياطين من اغتصبوكم يا ولدي . كيف هي أشكالهم من أين أتوا بما كانوا يشفوا غليلهم وهم يستمرءون انتهاك تلك الأجساد البضة الطرية كل ساعة. يسقي الجنود الأطفال الماء يلتفتون فإذا بالطاعون يتسرب من خيوط دخان ليبحث له عن مكان أخر يغرس فيه أنيابه ويمزق وجه الحياة.
ملجأ الأطفال. دار الأيتام. وصمة عار على جبين الحروب ودعاتها لا يجدر لها الانزواء بعيدا عن ذاكرة مفكري ومبدعي وشرفاء العالم كي لا يعيد الطاعون لعب فصولها كلما يحلو له.

السبت، 25 يونيو، 2011

Mr. Habib’s real name was Mr. Khader. He lost half his large family, his wife and all his daughters, when the Pentagon bombed the Al-Amriyah shelter


Meeting Mr. Habib
By Joyce Chediac
Have you met Mr. Habib?
Mr. Habib, his wife and son are the only people of color in the blockbuster movie hit “Father of the Bride II.”  Many people have met him.
They do not like him.
Mr. Habib is very rich.  He wears a shiny suit.  He flashes a phony smile.  He talks in a thick Middle Eastern accent.  Mr. Habib smokes cigarettes with his thumb and forefinger, then puts them out on other people’s lawns.
Mrs. Habib does not speak; Mr. Habib speaks for her.  When she tries to speak he yells at her.  His son does not even try to speak.

Maybe you’ve met Mr. Habib and just don’t know it.
Perhaps the small brown man who buses your dishes at the corner coffee shop is Mr. Habib from Yemen.  Maybe you thought he was Latin.  That might be just fine with him.  When you glance in his direction he doesn’t meet your eye.  He is afraid to get to know Americans.  He does not have a green card and does not want to take any chances.
Did you notice that he always seems to be in the restaurant, no matter what time you are there?  Young Yemenis without papers have little choice but to work at below minimum wage, 12 hours a day, six or seven days a week bussing dishes or lifting boxes in supermarkets.  They can survive only by living dormitory style, 10 young men to a tiny apartment.
This Mr. Habib lives for the day every 2 or 3 years when he can afford to go home with a big splash, bring presents for all.  But then he must return to the loneliness of his dormitory and a life elbow deep in other people’s table scraps.
Mr. Habib may be the Lebanese merchant who runs the candy store where you buy your daily paper.  He may be polite, courteous. His nationality may not seem important to you, and you man not ask.
And he may not volunteer it, not wanting to look for trouble.  After all, it was just the other day (Sunday, Feb. 18) that he handed you the Daily News with the 3-inch high type reading: “NY Nuke threat: Probe reveals FBI fear of Iranian Terror Scheme.”  When such headlines appear, every person who could be described as “Middle Eastern-Looking” feels the racist shock waves.  Maybe you would stop talking to him, stop coming to his shop, or even physically attack him if you know he was Arab, he thinks.
Dena is eight years old.  He is an active kid, always in motion.  He met Mr. Habib in May 1991.  So did his mom, Sara, who is my friend.  They are not likely to forget.
Mr. Habib’s real name was Mr. Khader.  He lost half his large family, his wife and all his daughters, when the Pentagon bombed the Al-Amriyah shelter in Baghdad during the Gulf War.  Afterwards, Mr. Khader traveled to New York to testify at an international tribunal convened to investigate U.s. war crimes during that war.
Testimony by an American fact-finding team, contained in “War Crimes: A report on United States War Crimes Against Iraq” (Maisonneuve Press, Washington 1992) gives their impression of what happened to Mr. Khader’s community:
“We visited  Al-Amriyah shelter that was destroyed by two bombs in February 1991.  You could smell death inside and envision the terror and panic of people unable to get out.  One side of the shelter was a school, on the other a supermarket.  Estimates of those killed on the night it was bombed—the majority of them women and children—range as high as 1,500 people.  Only 11 survived, many of them severely burned.
“All through the surrounding completely residential neighborhood banners were hung outside of homes listing family members who died.  One banner named 17 dead.  We met in their homes with surviving family members who seemed to be still in shock.  Once school had resumed, some classes had lost half their students.  Outside the shelter, women still mourned at the gates for loved ones whose bodies had never been recovered or identified.
“The Bush administration and media had said they thought this was a military bunker.  Anyone spending five honest minutes in this neighborhood would know that this was untrue.  Many expressed to us that this was a deliberate bombing to terrorize the population.”
I was there on Feb. 29, 1009, when Mr. Khader described the Al-Amriyah bombing before 1,000 people and media from around the world.  In a calm and measured voice, he just told what happened, what he and his community lost.  He was a gentle and dignified man with a private grief.  The impact of his words were made all the more moving by his quiet demeanor.
Mr. Khader was swamped by international media as he stepped off the stage, but not, I noticed, by U.S. media.  While Japanese and German networks climbed over each other to position their microphones, the major U.s. networks had not even come to the tribunal.  Mr. Khader’s quote was not solicited by the New York Times.
Dena and his mom were close by.  Sara, with Dena in tow, volunteered to assist Mr. Khader, to chauffer him, take him to receptions.  But somehow the rules got switched. Mr. Khader became Sara’s assistant and 3-year-old Dena’s caregiver.  When the three were together, Dena could most often be found in Mr. Khader’s arms.  They became attached at the hip, so to speak.
When Sara drove Mr. Khader to the airport for his return trip, it was hard for him and Dena to part.  Mr. Khader was returning to a country with food and water shortages, and clearly needed all his resources.  Yet this Iraqi man insisted on buying Dena a gift.  It was a toy Pan Am jet, which, purchased at the airport, cost ten times more than in a discount toy store.
Dena still has the plane, along with a post card, a letter, and warm memories of Mr. Khader.  Sara still tells how one small boy helped ease the unspoken and unspeakable pain of one dignified man.  And how this man, so generous in spirit, was able to accept comfort and healing from a child living under the very government that took his own children from him.
The story of Dena, Sara and Mr. Khader is the true story of a real Mr. Habib and his interaction with an American family.  But no big-time producers have lined up to buy the film rights.
After Mr. Khader testified at the tribunal, he went home to others who would sit with his grief, and theirs.  He went back to a community that knew his pain and would whisper “habib.”
In Arabic, “habib” is more than a name.  It is a term of endearment—habib, ya habibi, ya habiba—beloved, sweetheart, dear friend, my child.  Mr. Khader might have called Dena “habib.”
What happens if “habib” urns from an endearment into an embarrassing word in an odd, shameful language?
What if the truth is never told?  What if it is ridiculed, demeaned or ignored?  What if it is burned out of the head, turned to dust before the telling?

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

هدى الزعبي: قصف ملجأ العامرية فجّر أحاسيسي وأظهر الحزن الدفين في داخلي

"هدى الزعبي" تبني الجسور على خطا علاقة "Arn" بـ"صلاح الدين"
مع ان Arn مقاتل صليبي وان بوش الاب والابن هم من قاد الحملة الصليبية والتي قصف ملجأ العامرية خلالها إلا ان الزغبي تقول:
فكرة عملي في المجال السياحي لم تكن واردة إلى ذهني في أول إقامتي بالسويد، ولكن ما حدث في ملجأ العامرية يوم 13/2/1991 في تمام الساعة الرابعة والنصف فجراً حيث وصلت هدية بوش الأب لأطفال ونساء العراق فكانت جريمة حرق ملجأ العامرية والتي كان ضحيتها (14 رجلا و 26 شابا و 89 طفلا و 73 طفلة و 66 شابة و111 امرأة)، الحدث الذي فجّر أحاسيسي وأظهر الحزن الدفين في داخلي، إلى أن التقيت بصحفي سويدي رآني وأنا أبكي بحرقة على ما حدث فقال لي حينها: "هدى إذا أردت مساعدتهم فيجب عليك أن تدرسي وتتعمقي بدراسة تاريخ بلدك"، لتعرّفي العالم برسالتك الشرقية السامية وهكذا كانت البداية.
هو شخصية صليبية رسمها كاتب سويدي ليظهر لنا علاقة الاحترام التي كانت بين فارس صليبي و"صلاح الدين الأيوبي"، كان قد أصيب في إحدى المعارك، فأحسن "صلاح الدين" معاملته وطلب من طبيبه الخاص مداواته إلى أن تحسن.
Arn أحب العرب وعندما عاد إلى بلاده طلب من "صلاح الدين" أن ينهل من الحضارة العربية، فكان له ما أراد وأرسل معه العلم والمال إلى أوروبا.



ومع ان للسويد دور خبيث في جريمة محرقة ملجأ العامرية سأكشف ملفاتها قريباً ان شاء الله إلا انني نشرت موضوع الزغبي وعلاقاتها السويدية هنا للاستماع للرأي الاخر في الحروب الصليبية وقصف ملجأ العامرية ورأي السياسيين السويدين في جريمة الامريكان في احتلال العراق:

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

Kathy Kelly and Amiriyah shelter

KATHY KELLY
Kelly is coordinator of Voices in the Wilderness, a group challenging the economic sanctions.
she visited Amiriyah shelter many times:

DT: Sun      ,Feb.     21 ,1999

In between hospital visits we went to the Amiriyah
shelter, which, according to the Pentagon, was
mistakenly bombed during the war. More than 1,000 people
were burned or boiled to death as huge water tanks burst.
  Gruesome evidence of the bombing still exists, in
outlines of bodies thrown against the wall. The roof, of
5-foot-thick reinforced concrete, shows an 8-foot-hole
and crater below. The shelter's curator never leaves,
having lost nine members of her family at the site, which
has become a monument of war and a shrine to the dead.

Denis Halliday, Former UN Official, in Iraq

الأربعاء، 8 يونيو، 2011

Centro de Documentación e Iniciativas Internacionales al-Amiriya, Madrid مركز العامرية لتوثيق المبادرات الدولية - مدريد

Al-Amiriya Centre for Documentation and International Initiatives, Madrid


Sobre los delitos de Genocidio, Crímenes de Guerra y Crímenes contra la Humanidad cometidos por EEUU y sus aliados contra el pueblo de Iraq.







Huellas de las manos de las víctimas del refugio al-Amiriya grabadas por el calor de la explosión en la pared. En este bárbaro ataque de la Fuerza Aérea de EEUU durante la Guerra del Golfo murieron 403 civiles, de ellos 142 menores de diez años


Septiembre de 2001
من ارشيف الاخبار 09/05/2001
تأسيس منظمة عالمية في مدريد لمساندة العراق ضد الاعتداءات الأمريكية
قالت مصادر صحفية عراقية إنه تم تأسيس منظمة عالمية في العاصمة الإسبانية مدريد مهمتها القيام بأنشطة إعلامية للتذكير بكارثة ملجأ العامرية في بغداد عندما قامت طائرات أميركية بقصف ملجأ للمدنيين راح ضحيته أكثر من أربعمائة شخص كانوا يحتمون في الملجأ من الغارات الجوية.
وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز إن المنظمة التي تحمل اسم ملجأ العامرية مهمتها التعريف بالجريمة النكراء التي ارتكبتها طائرات العدوان الثلاثيني الغادر الذي قادته أميركا ضد العراق عام 1991م.
وأوضح عزيز أن المركز قد يتحول بمشاركة حقوقيين دوليين إلى منبر لمطالبات ذات طبيعة قضائية ضد مجرمي الحرب الذين ارتكبوا هذه الجريمة.
وأضاف أن هذا المركز سيكون رمزا لضحايا الحصار والعدوان العسكري المستمر على العراق منذ أكثر من عشر سنوات.
هذا ومن المتوقع أن يتولى إدارة هذه المنظمة الإسباني كارلوس فاريا رئيس حملة رفع الحصار عن العراق في إسبانيا.






LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...