ملجأ العامرية Amriya Shelter

ملجأ العامرية أو الفردوس أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ من القصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد ادت احدى الغارات الاميركية يوم 13 فبراير 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما ادى لمقتل أكثر من 400 مدني عراقي من نساء واطفال. وقد بررت قوات التحالف هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن اثبتت الاحداث ان تدمير الملجا كان متعمدا خاصة وان الطائرات الاميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين
The Amiriyah shelter or Al-Firdos bunker was an air-raid shelter ("Public Shelter No. 25") in the Amiriyah neighborhood of Baghdad, Iraq. The shelter was used in the Iran–Iraq War and the Gulf War by hundreds of civilians. It was destroyed by the USAF with two laser-guided "smart bombs" on 13 February 1991 during the Gulf War, killing more than 408 civilians.

السبت، 31 مايو، 2014

استشهاد احد الناجين من مجزرة ملجأ العامرية بتفجير اجرامي

نبذة عن حياة الدكتور خالد محمد -رحمه الله - احد ضحايا انفجار منطقة العامرية

طبيب ضحى بنفسه من أجل الأخرين

الدكتور خالد محمد ناصر الناصري متزوج ولديه من الأطفال خمسة وكان يكنى بأبي إبراهيم، كان في طفولته يحتمي مع عائلته في ملجأ العامريه والذي قصف سنة 1991
وقد نجى من الملجأ بأعجوبه ليكون الإبن الوحيد الناجي من عائلته،إضافة لوالده
الذي كان في عمله حينها.

الخميس، 13 فبراير، 2014

غار عشتار: موعد في الفجر قبل 23 سنة


 إنها الساعة الثانية،
وثلاثون ..من بعد منتصف الليل ..
بغدادُ نائمة .. والهزيع ثقيلْ ..
وحده النهر مستيقظ .. والمنائر ..
والقلق المتربص، خلف جذوع النخيلْ ..
فجأةً
صرخت طفلةُ الخوفِ في نومها ..
 وتخبّط في العش فرخُ يمام ..
وصاح المؤذن في غير موعده:
- استيقظوا ..أيها النائمون
وماد المدى .. وتجعّد جلدُ الظلام
واقشعرّ السكون:
ترى أما كان يمكن إلا الذي كان؟
ماكان يمكن إلا الذي سيكونْ..؟
كانْ، لامناص، سوى أن تُخان،
على صدق حبك، ياصاحبي، أو تخونُ؟
هو ذا قمر من دم، قد التصقت كسرُ الخبز فيه ..
دم، وترابُ
وهرُّ على منكبيه .. غرابُ
ولقد نظرتُ بمقلتيْ ذئب الى وطني،
وأحسستُ العزاء، يجيئني، دبقا .. يبللّه اللعابُ
ورأيتني، أتشممُ الجثث الحرام.
أفتشُ القتلى عن امرأتي ..
لكنْ .. صاح غرابُ البين 
فانشقًّ المشهدُ قسمين:
مشهد، عن يسار ضريح الحسين ..
وآخر، في ملجأ  العامرية .. 
ورويداً.. حتى يبتديء القصفُ،
وتصعدُ، من بين شقوق الإسمنت المحروق،
تراتيل الخوف، ترافقها أصواتُ مخاض
تسقطُ قنبلةٌ .. تسقط أخرى .. أخرى
ينفجرُ الملجأ .. ينهدم  السقفُ .. وتحترقُ الدنيا
فنموت ..
ونسمع بين الموت، وبين اليقطة..
صوت جنين .. يضحك في  الأنقاضْ
       
 يوسف الصائغ

الجمعة، 9 أغسطس، 2013

"تحت لهيب الحرب .. مذكرات صحفي عراقي 1990 –1992"

إيلاف 2013 الجمعة 12 يوليو
سيف الدين الدوري
بداية ومن أجل أن نعرف قيمة الكتاب لابد من أن نتعرّف على المؤلف سعدون الجنابي فهو من مواليد بغداد عام 1947 أكمل دراسته في جامعة بغداد – كلية اللغات- قسم اللغة الانكليزية ونال شهادة الماجستير في الترجمة الفورية سنة 1982 من جامعة" هاريوت واط" في أدنبرة – إسكتلندا ببريطانيا.  وتأتي قيمة كتابه "تحت لهيب الحرب.. مذكرات صحفي عراقي 1990 –1992" (عن مطابع دار الاديب – عمان – الاردن)،الذي يقع في 28 فصلا ويحتوي على 223 صفحة من الحجم العادي ويتناول فيه عملية غزو قوات صدام حسين للعراق يوم 2/8/1990 وما نتج عنها من تداعيات وإنتكاسات  أنه أشرف بنفسه وبشكل مباشر وميداني على عمل الصحفيين والشبكات الاعلامية والاجنبية في العراق المكلفة بتغطية ما سمي بـ ( حرب الخليج 1991) . إذ يقول المؤلف"  كان من واجبي مقابلة كل صحفي يدخل العراق والتعرف منه على ما يرغب أو ترغب شبكته أن تقوم في العراق واللقاءات والحوارات التي يرغبون في إجرائها مع المسؤولين ومناقشة طلباتهم تفصيلياً" ويقول الجنابي" فعلى مدى الفترة من آب 1990 وحتى كانون الثاني 1991 أي على مدى 210 أيام أو 5040 ساعة،  كان يتواجد في العراق حوالي 750 صحفياً وصحفية ومراسلاً تلفزيونية ومنتجاً وفنياً يمثلون شبكاتهم وصحفهم التي تنتمي الى 43 دولة أجنبية منها 14 دولة عربية"
ويضيف الجنابي"  كان أول واجب أكلف به هو قيادة مجموعة من الصحفيين والمراسلين العراقيين المعتمدين لدى وكالات أنباء وصحف أجنبية الى الكويت . حيث وصلنا  الكويت  يوم 4/8/1990 وقمنا بجولة فيها وكانت الطامة الكبرى حيث لا محلات ولا مطاعم مفتوحة.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...