ملجأ العامرية Amriya Shelter

ملجأ العامرية أو الفردوس أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ من القصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد ادت احدى الغارات الاميركية يوم 13 فبراير 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما ادى لمقتل أكثر من 400 مدني عراقي من نساء واطفال. وقد بررت قوات التحالف هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن اثبتت الاحداث ان تدمير الملجا كان متعمدا خاصة وان الطائرات الاميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين
The Amiriyah shelter or Al-Firdos bunker was an air-raid shelter ("Public Shelter No. 25") in the Amiriyah neighborhood of Baghdad, Iraq. The shelter was used in the Iran–Iraq War and the Gulf War by hundreds of civilians. It was destroyed by the USAF with two laser-guided "smart bombs" on 13 February 1991 during the Gulf War, killing more than 408 civilians.

الاثنين، 7 فبراير، 2011

ملجأ العامرية مصيره الاهمال بعد عشرين عاما على قصفه وذكراه تطوي نفسها

مسجد ملوكي المجاور للملجأ ونصب تذكاري عن الملجأ
  شاهد على وحشية الأميركيين في قتل المدنيين العراقيين
المصدر: بغداد ــ أ.ف.ب 2011 السبت 5 فبراير

بعد 20 عاما على قصفه الذي اودى بحياة 403 اشخاص وكان دليلا على وحشية الحرب الاميركية على العراق ، يواجه ملجأ العامرية غرب بغداد اهمالا كبيرا.


وحتى الاطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين ربيع 2003 ، كان قادة العراق يحيون سنويا في هذا المكان ذكرى المأساة التي وقعت في 13 شباط ,1991 وبعد الاجتياح الذي قادته الولايات المتحدة ، تعرض الملجأ لعمليات نهب وتخريب في حين يمنع الجيش العراقي المتمركز هناك حاليا دخول الموقع.


وكانت منطقة العامرية معقلا لتنظيم لقاعدة والجماعات الاخرى. وكانت من الاحياء التي سكنها الضباط وبعض المسؤولين في النظام السابق.


ويقول يوسف عباس انه لم يرجع "منذ بداية الاحتلال الاميركي" الى هذا الملجأ حيث قضت والدته وزوجته واربعة من ابنائه. ويضيف الرجل الستيني بينما كان يتذكر الحادثة والدموع تترقرق في عينيه "عندما امر قرب المكان ، اشيح بنظراتي عنه لانه يجسد مأساة العراق".


من جهته ، يقول ابو بلال حارس الملجأ ان اهالي الضحايا يقرأون الفاتحة على ارواح ضحاياهم عندما يمرون احيانا امام المكان الذي تحول الى قاعدة عسكرية. لكن الزمن توقف عند 1991 داخل الملجأ.

عراقية بين أنقاض ملجأ العامرية. غيتي
ونصل الى المكان عبر منحدر طويل مظلم اشبه بكهف هو ممرات لا كهرباء فيها وبعيدة عن ضجة الشارع. لكن رائحة المازوت والزيوت تفوح من المولدات التي لا تعمل. والطابق الاول مضاء من خلال فتحة في السقف تبدو وكأنها بئر من النور. وهذه الفجوة احدثتها قبل عشرين عاما قنبلة "ذكية" اخترقت السقف الذي تبلغ سماكته مترين ونصف المتر من الاسمنت ، قبل ان تلحق بها قنبلة اخرى حولت الملجأ المخصص للنساء والاطفال والعجائز الى جحيم.


وتؤكد الفجوات العميقة في الارض والتواء قضبان الحديد التي تبلغ سماكتها سنتمران والجدران المتفحمة قوة الانفجار الذي حطم زجاج المباني المجاورة. وبعد 8 سنوات من اعمال العنف في هذه المنطقة لم تبق اي قطعة زجاج من الهيكل الذي اقيم لتغطية الفجوة في السقف من اجل الحفاظ عليها. كما وقعت رسوم للضحايا بالابيض والاسود على الارض يغطيها الغبار وخيوط العنكبوت ، في حين ما تزال قطع الزجاج المقوى تغطي بقع الدماء في المكان.


وتصر واشنطن دائما على ان الملجأ كان حصنا منيعا خفيا للقيادة العسكرية. لكن حسين ناصر الذي فقد والدته وخمسة من اشقائه وشقيقاته في القصف ينتفض قائلا "الم يكن لدى الاميركيين اقمارا اصطناعة للتأكد من ان المكان كان ملجأ للمدنيين؟". ويقول الرجل 46( عاما) الذي يربي اولاده الثلاثة على تذكر "جرائم الاميركيين" ، ان هؤلاء كانوا "يعرفون بشكل جيد من كان موجودا في الداخل لكنهم ارادوا توجيه ضربة قوية تترك انطباعا مخيفا لدى النظام العراقي".


وخارج المكان ، غزت الاعشاب البرية مئات الشواهد التي شيدت تكريما للضحايا قرب جدار رسمت عليه الوان العلم العراقي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...